التخطي إلى المحتوى
8 أمراض يسببها «التكييف» تعرف عليها

قالت الدكتورة رضوى الطاهر، أخصائية الطب الوقائي والتوعية الصحية: إن الاعتماد على أجهزة التكييف لتلطيف الجو الحار طوال فصل الصيف ليس أمرا جيدا للصحة.

وأضافت “رضوى” خلال ندوتها الأسبوعية بالجمعية المصرية للتوعية، أن هناك سلسلة دراسات بينت وجود علاقة مباشرة بين استخدام التكييف بصورة مفرطة والإصابة بجملة من الأمراض الخطيرة، مشيرة إلى أن المكوث في الغرف المكيفة طوال الوقت يحدث حالة إضراب في جسم الإنسان ومن الممكن أن يسبب الإصابة بثمانية أنواع من الأزمات المرضية المفاجئة وهي:

الأمراض المزمنة 

توضح الأبحاث أن الاعتماد الدائم على هواء التكييف خاصة في ساعات الخلود للنوم يؤدي إلى إصابة الإنسان بأمراض مزمنة بالإضافة إلى زيادة المضاعفات في حالات أمراض الجهاز التنفسي وضغط الدم، والتهاب المفاصل، والأعصاب وغيرها.

أزمات الجهاز التنفسي 

جهاز التكييف بطبيعته يميل إلى تجميع الغبار والعفن الذي ينتشر في جميع أنحاء الغرفة، وهذا لا يؤدي إلى الإصابة بالربو أو الحساسية فقط، بل يمكن أيضا أن يصل الأمر إلى حدوث أزمات قاتلة في الجهاز التنفسي، كما أن التكييف يسهل انتقال الأمراض عبر الهواء من شخص لآخر.

التهاب المسالك البولية 

المعروف أن النوم في التكيف يؤدي إلى العديد من المشكلات في الجهاز التنفسي مثل نزلات البرد، والتهاب الحلق واللوزتين، إلا أن دراسة حديثة من جامعة هارفرد أشارت أيضا إلى وجود علاقة بين هواء المكيف والإصابة بالتهابات المسالك البولية.

آلام الصداع والكسل 

الاعتياد على العمل في غرفة مكيفة لأكثر من 8 ساعات حتما يؤلم الدماغ ويسبب أوجاع الصداع والشعور بعدم التركيز مع الوقت، بالإضافة إلى الكسل وصعوبة قيام الجسم بمختلف الأنشطة في الحياة اليومية.

جفاف الجلد 

عند النوم لساعات طويلة في التكيف يؤدي ذلك إلى جفاف الجلد، لذلك ينصح دائمًا باستخدام مرطبات البشرة لتقليل حكة الجلد الناتجة عن النوم في التكيف.

أمراض العيون 

لا يؤثر الهواء الجاف الذي يصدر من التكييف على الجلد فقط، بل يؤثر أيضًا على العين؛ حيث يؤدي إلى زيادة حكة العين والتهيج، ويمكن للتكييف أن يفاقم مشكلات العين مثل التهاب الملتحمة والتهاب الجفن.

صعوبة التكيف مع درجات الحرارة 

عند النوم في التكييف لفترة طويلة يواجه الجسم صعوبة في التكيف مع درجات الحرارة بعد أن قضى وقتا طويلا في درجات حرارة منخفضة، وعند الانتقال من بيئة باردة إلى الهواء الخارجي يؤدي ذلك إلى زيادة عدد الوفيات الناجمة عن ارتفاع درجة الحرارة خلال موجات الحر، وقد بلغ متوسط عدد الوفيات إلى 400 حالة كل صيف.

اعتلال الجسم

قضاء وقت طويل في غرف مكيفة يؤدي إلى ظهور مجموعة من الأعراض المختلفة مثل الدوخة، جفاف الحلق، حكة العيون والغثيان، وقد كشفت دراسة نشرت في مجلة الطب المهني والبيئي أن معدل عدد الأفراد المرضى الذين يقضون وقتا طويلا في غرف النوم المكيفة أعلى بالمقارنة مع أولئك الذين ينامون في أماكن جيدة التهوية.